رواية الكونج ـ حمور زيادة

تحميل مجانا وقراءة اونلاين رواية الكونج للكاتب حمور زيادة pdf 

اسم الكاتب:حمور زيادة 

اسم الرواية:الكونج






صورة الغلاف
رواية الكينج للكاتب حمور زيادة pdf 


الوصف:

 " تفرز كل واقعة في القرية (في الرواية ) طبعتين: واحدة واقعية ومنطقية لها حدود مغلقة، وأخرى أسطورية حدودها مفتوحة مما يسمح بممارسة الإبداع في الحكي .لا يقدم حمور زيادة الشخصيات عبر السرد عنها من وجهة نظر الراوي العليم كما هو معتاد حين التعامل مع عدد كبير منها، بل يمكن الشخصية من تقديم نفسها بنفسها عبر لغتها الخاصة، لتعرض تفسيرها للأحداث ووجهة نظرها في الشخصيات الأخرى. وهى التقنية التي تؤسس الحدث بشكل مبني على المفارقة. ولأن كل القصص حدودها مفتوحة مما يجعلها تستوعب تأويلاً لا نهائياً، فإن الشخصيات تقدم نفسها بسهولة من خلال دور التأويل والحكي الذي تقوم عليه علاقات القرية. ولتعدد التأويل والأصوات يشتبك الجميع لفظاً وفكراً، شكلاً ومضموناً، ولا ينجو من ذلك سوى علي صالح القاتل، الذي يبدو فاهماً للأمر كله وعارفاً بمصير القرية. ما يلفت في شخصية علي صالح هو أنه الوحيد الذي أعرب عن رغبته في الرحيل، عندما اعترف بجريمة القتل وأصر عليها، بل أصر على التمسك بالطبعة المنطقية للقصة رغم افتتاح الرواية بالمشهد الضبابي الذي يقترب من كونه حلماً. الناقدة د. شيرين أبو النجا  





مقولات من الرواية:

“ملاعين .. ملاعين بلا أخلاق. ويقولون إنها بلد مباركة” “أنا لست أعمى بل هم العميان. لو سألت أشجار النخيل لقالت لك إنها لا تبقى هنا إلا عجزاً عن الهرب. يوماً سيلتفت الله إلينا ويحملنا إلى سابع سماء ، يقلبنا ، ثم يخسف بنا سابع أرض” 





دار النشر:دار ميرت
سنة النشر:2010
لغة الكتابة:العربية 




التصنيف:روايات عربية


قم بالمشاركه في نقاش هذه الرواية على الجوب الرسمي لنا على فيس بوك:






يمكنك الاطلاع على هذه الرواية من خلالGoodReads:





كمثقف انشر الكتب بين اصدقائك على

الفيسبوكتويترجوجل بلس
تنويه : اذا وجدت رابط لا يعمل ، كتاب له حقوق ملكية ، او اردت نشر كتاب او مقال خاص بك على الموقع : راسلنا عن طريق رسائل صفحة أطلب كتابك

التحميل سهل جدا ، وكل الروابط مباشره ، لكن لو مش عارف تحمل من هنا ، كلمنى على فيسبوك او تليجرام ، وانا هرفعلك الملف ، او هعرفك طريقة التحميل ، زى ما تحب ، حسابى على (فيسبوك ـ تليجرام )

عن الموقع

الموقع تابع لجروب اطلب كتابك ، نرجو منك متابعتة على فيسبوك